يعقد مجلس الجامعة العربية اجتماعا غير عادي على مستوى وزراء الخارجية العرب في 28 مايو الجاري برئاسة مملكة البحرين، وبحضور الرئيس محمود عباس بناء على دعوة من الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي.

 وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي في تصريح للصحفيين اليوم الثلاثاء إن هذا الاجتماع يأتي في ضوء مشاورات أجراها الأمين العام للجامعة العربية ووزير خارجية البحرين الشيخ خالد آل خليفة الذي تترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة.

وذكر أن الاجتماع سيناقش ثلاثة موضوعات رئيسية في مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية، لافتا إلى أهمية مشاركة الرئيس في الاجتماع لتحديد الموقف العربي الذي سيتم طرحه أمام مؤتمر باريس، والذي بدوره سيكون مكرسا لبحث القضية الفلسطينية، وسبل انفاذ حل الدولتين، والخروج من حالة الجمود الراهنة التي تفرضها (إسرائيل).

 ولفت بن حلي إلى أن الموضوع الثاني المعروض على الوزاري العربي يتعلق بالنظر في التطورات التي تشهدها ليبيا، والدور العربي إزاءها، خاصة بعد الاتفاق السياسي الذي تم التوصل اليه في مدينة الصخيرات وتشكيل المجلس الرئاسي الليبي وحكومة الوفاق الوطني.

وأوضح بن حلي أن هذا البند تم إضافته بناء على طلب رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج خلال لقائه مع الأمين العام للجامعة العربية مؤخرًا.

 وبين بن حلي أن وزراء الخارجية العرب سيبحثون بندا ثالثا، يتعلق بتحضير جدول أعمال القمة العربية المقبلة التي تستضيفها جمهورية موريتانيا، موضحَا أن هذا البند يأتي تنفيذا لقرار وزراء الخارجية العرب الأخير بشأن التحضير لقمة نواكشوط.

 وأكد أن الاستعدادات تجري على قدم وساق للتحضير للقمة العربية المقبلة في دورتها السابعة والعشرين، لافتًا إلى التنسيق الذي يجري بين الأمانة العامة للجامعة العربية وموريتانيا الدولة المستضيفة للقمة، حيث بدأ الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في توجيه الدعوات للقادة العرب.