أكد الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أن ملفي إعادة الإعمار وإتمام المصالحة كانا على رأس الملفات المطروحة في زيارة وفد الحركة للقاهرة، مبينا أن الجهات المصرية تبدي جهودا مكثفة في دفع عجلة المصالحة الفلسطينية.

 وقال حبيب  في حديث خاص لنبأ برس، عقب الاجتماع الذي عقدته الحركة صباح اليوم الأحد مع الفصائل الفلسطينية: " وضعنا الفصائل بصورة زيارة وفد الحركة للعاصمة المصرية القاهرة،  القيادة ناقشت أبرز القضايا من أهمها الإسراع  في ملفي الإعمار والمصالحة".

وكان وفد من الجهاد وصل يوم الأربعاء 18/5/2016 إلى القاهرة برئاسة الأمين العام للحركة  الدكتور رمضان شلح ونائبه زياد النخالة في زيارة قد تستغرق أسبوعين، يلتقي خلالها الوفد بعدد من المسئولين المصريين لبحث التطورات السياسية وسبل انجاح اتمام المصالحة بين حركتي فتح وحماس .

ولم يتطرق  وفد الحركة  لخطاب  الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي شدد بدعوته على إقامة مبادرة سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، وعلق حبيب بالقول : "  الزيارة هدفها الملفات العالقة بالقطاع، ولم يتطرق الوفد للخطاب ولأمور سياسية أخرى".

ويذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، قد دعا في خطابه الأخير، إلى حل القضية الفلسطينية وإعطاء أمل للفلسطينيين في إقامة دولتهم، مشيراً إلى أن هناك مبادرتين عربية وأخرى فرنسية من أجل حل القضية الفلسطينية.

وأكد السيسي على أنه إذا تحقق السلام في المنطقة سيتغير وضع الشرق الأوسط للأفضل، وأن القضية الفلسطينية لا زالت تحتل الأولوية وتعتبر القضية المركزية للقيادة المصرية.