اقتحم وزير الداخلية في حكومة الاحتلال زعيم حركة "شاس" أريية درعي،  ليلة أمس مدينة نابلس تحت حماية واسعة من قوات الاحتلال الاسرائيلي، وادى طقوسا دينية يهودية في قبر يوسف في المدينة.

 ووفقا لما نشره موقع "0404" العبري اليوم الاربعاء، أنه جرى التكتم الشديد على وصول أرييه درعي الى نابلس ولم يعلن عن ذلك مسبقا.

 ورافق الوزير زوجته ورئيس كتلته البرلمانية في الكنيست بالاضافة إلى رئيس مجلس مستوطنات منطقة نابلس، يوسي دغان، برفقة عدد كبير من قوات الاحتلال الاسرائيلي التي أمنت المنطقة قبل وصول الوزير درعي.

ومن اللافت أن اقتحام درعي لمدينة نابلس جاء قبل ايام من الموعد الذي يقوم عدد كبير من المستوطنين والاسرائيليين باقتحام المدينة والصلاة في قبر يوسف، حيث جرى تجهيزا في المكان لاستقبال عدد كبير منهم بعد يومين.