ابتكرت طالبة فلسطينية من مدينة غزة جهاز تسخين للمياه عن طريق الطاقة الشمسية بإمكانات بسيطة ومتواضعة، في ظل الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي والذي بات ملازماً لأهالي قطاع غزة المحاصر.

وجاء ابتكار الطالبة هبة منذر عبد الهادي ابنة الصف العاشر الأساسي من مدرسة عوني الحرتاني الثانوية للبنات بمديرية التربية والتعليم في شمال غزة، بعد قيام الوزارة بتنفيذ خطوات وبرامج متقدمة من أجل تشجيع الطلبة المبدعين والمبتكرين ورعايتهم وإقامة مسابقة نوعية في هذا المجال وهي مسابقة الابتكار العلمي.

وتقوم فكرة السخان على الاستفادة القصوى من أشعة الشمس – التي لا تغيب إلا أياما معدودات طوال العام – في تسخين المياه للاستخدام المنزلي، خاصة مع غياب التيار الكهربائي لفترات لا تنتهي، وصعوبة اقتناء السخانات المتوفرة في الأسواق لارتفاع ثمنها مقارنة مع الأوضاع الاقتصادية.

وتصل درجة حرارة الماء القصوى التي يوفرها السخان إلى 87 درجة مئوية، فيما يكفي الناتج الذي يوفره السخّان نحو 15 شخصاً.  

ويتكون الجهاز من نحو 40 متراً من خراطيم المياه سوداء اللون، ولوح زجاجي بمساحة 1متر مربع، ولوح خشبي، وبضعة مسامير، دون أي استخدام لمواسير النحاس مرتفعة الثمن.