أعلن مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد اليوم الخميس، عن عقد جلسة جديدة من المباحثات الأسبوع المقبل بين حركتي فتح وحماس في الدوحة، بدعوة من قطر.

وأضاف الأحمد في تصريحات  صحافية  أن اللقاءات تهدف لاستكمال بحث آليات تطبيق اتفاق المصالحة، مشدداً على أن المطلوب توفر الإرادة السياسية الصادقة لدى الجميع لإنهاء الانقسام والخروج من دوامة "الحوار من أجل الحوار".

كما عبر عن قلقه من تصريحات القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق من أن الخلاف يتمحور حول البرنامج السياسي للحكومة؛ موضحاً أن هذا الأمر اتفق عليه سابقاً استناداً إلى برنامج منظمة التحرير، معرباً عن خشيته من أن يكون هدف هذه التصريحات عرقلة المحادثات.

وبين الأحمد أن الخلاف مع حماس في الجولتين السابقتين كان سببه اشتراط الأخيرة الاعتراف بموظفيها قبل تشكيل الحكومة وذلك خلافاً لما تم الاتفاق عليه من إحالة هذا الموضوع للجنة ادارية قانونية لمعالجته.