اعتقلت قوات الاحتلال (الإسرائيلي) فجر الثلاثاء، مواطنين من مدينتي نابلس وبيت لحم في الضفة المحتلة.

ففي بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد نصر ثوابتة (19 عاما)، بعد دهم منزل والده وتفتيشه.

وأفاد مصدر أمني بأن مواجهات اندلعت في منطقة "المثلث" “والبلدية" بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز والصوت، ولم يبلغ عن وقوع إصابات بين صفوف المواطنين.

كما واعتقلت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء، مواطنا مسنا من بلدة عقربا جنوب شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكر شهود عيان أن عددا من آليات الاحتلال اقتحمت المنطقة الغربية بالبلدة، وشرعت بمداهمة عدد من المنازل وتفتيشها بمنطقة الديرية، واعتقلت الشيخ عاطف مالك (60 عاما).

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت فوريك شرق نابلس، وداهمت عددا من المنازل في حارة القبة، وفتشتها وعبثت بمحتوياتها.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن بسام نصر الله حنني، بهدف اعتقال نجله يحيى، والذي لم يكن متواجدا.

وأضافت المصادر أن الاحتلال أبلغ ذويه بضرورة تسليم نفسه بدعوى أنه مطلوب لوجود ملف اعتقال إداري ضده، علما أنه أسير محرر لم يمض على الإفراج عنه سوى أقل من شهر.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، ما أدى لوقوع عدد من حالات الاختناق.