قررت النيابة العامة الاسرائيلية إغلاق ملف التحقيق بـ"قضية دوما" في إشارة إلى عملية إحراق اسرة دوابشة والإفراج عن موكله المتهم الوحيد بتنفيذ العملية الإرهابية لعدم كفاية الأدلة. وفقا لما كشف عنه كشف المحامي الإسرائيلي كيدار مارغون على حسابه على فسبوك اليوم.

وأضاف المحامي" إنه سيتم الافراج خلال الايام المقبلة عن مولكه وهو مستوطن من مستوطنة كوخاف هشاخر يدعى نتائيل بوركوبيس".

وتم اعتقال بوركوبيس قبل نحو عام ونصف بناء على معلومات قدمها جهاز المخابرات الاسرائيلية "الشاباك" أكدت ضلوعه بالعملية الارهابية التي أدت لمقتل أسرة دوابشة.

وأقدمت مجموعة من المستوطنين من عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية، على إحراق منزل عائلة دوابشة في قرية "دوما"، قرب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بتاريخ 31 تموز (يوليو) 2015، ما أدى لاستشهاد الطفل الرضيع علي دوابشة على الفور ولحق به والداه، سعد ورهام، متأثرين بجراحهما، والناجي الوحيد من العائلة الطفل أحمد.