تعهدت الحكومة الفلسطينية، الخميس، بالالتزام بنتائج انتخابات البلديات المحلية المقررة في تشرين أول/ أكتوبر المقبل حال إجرائها في قطاع غزة والضفة الغربية على حد سواء.

وقال وزير الحكم المحلي حسين الأعرج في تصريحات إذاعية، إن الحكومة ستعترف بنتائج الانتخابات وستتعامل مع بلديات قطاع غزة المنتخبة كما تتعامل معها في الوقت الراهن.

وأضاف الأعرج أن صندوق البلديات الممول من الدول المانحة يتعامل في الوقت الراهن مع بلديات قطاع غزة، وسيواصل التعامل مع أي بلدية قادمة كونها ناتجة عن انتخابات تقرها الحكومة.

وأشار إلى أنه حال إجراء الانتخابات في قطاع غزة فإنها ستكلف مليونين ونصف المليون دولار، ستتكفل حكومة الوفاق بدفعها كاملة.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله إلى تذليل كافة العقبات السياسية لإجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية بشكل شامل.

وقال الحمد الله خلال لقائه رئيس لجنة الانتخابات الفلسطينية حنا ناصر في مدينة رام الله، إن انتخابات هيئات الحكم المحلي والانتخابات الرئاسية والتشريعية هي مطلب شعبي واستحقاق وطني.

وأكد على دعم حكومته الكامل لعمل لجنة الانتخابات المركزية، مشيدا بجهودها في التواصل مع كافة الأطراف ذات العلاقة بالانتخابات، لاسيما انتخابات هيئات الحكم المحلي، وتنسيقها المستمر مع الحكومة وتجهيزاتها لضمان سير الانتخابات في الوقت المحدد لها.