عقد في أريحا في الضفة الغربية اليوم الثلاثاء، اجتماع بين وفدين (اسرائيلي وفلسطيني) تحت رعاية السفارة اليابانية لدى الكيان الإسرائيلي وذلك لأول مرة بعد قطيعة دامت سنوات عديدة، وفقا لما كشفت عنه الاذاعة العبرية العامة.

وأوضحت الاذاعة ان الاجتماع تناول تطوير المنطقة الصناعية التابعة لاريحا وتعزيز الحركة التجارية بين السلطة الفلسطينية والدول العربية عبر جسر الملك حسين (اللنبي) - معبر الكرامة.

ووفقا لما ذكرته الاذاعة، شارك في الطاقم الاسرائيلي منسق اعمال حكومة الاحتلال في المناطق الميجر جنرال يوآف مردخاي ونائب الوزير لشؤون التعاون الاقليمي ايوب قرا ومدير مكتبه هاشم حسين.

اما الجانب الفلسطيني فقد قام بتمثيله علي شعث المدير العام للمناطق الصناعية في السلطة الفلسطينية ومحافظ اريحا ماجد الفتياني اضافة الى ممثل ارباب الصناعة في السلطة جمال الطريفي وعلي عريقات المسؤول عن المنطقة الصناعية في المدينة.

وحسب الاذاعة، تقرر في الاجتماع جعل المنطقة الصناعية في اريحا منطقة تجارة حرة للعالم العربي وربطها بجسر الملك حسين بطرق واسعة تبلغ كلفتها ربع مليار شيكل على ان تقوم بتمويلها كل من اليابان واسرائيل.

بدوره، قال نائب وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي قرا، في ختام اللقاء ان "سياسة اسرائيل تنادي بمحاربة الارهاب عبر تعزيز الاقتصاد في السلطة الفلسطينية وفي العالم العربي"، مشيرا الى ان اجتماعات اخرى ستتبع هذا الاجتماع".