طالبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة حماس، خلال لقاء مشترك عقد في العاصمة اللبنانية بيروت، لبحث الأوضاع العامة وأوضاع الفلسطينيين في لبنان، بضروة الخروج من حالة "الشرذمة" التي تعيشها الحالة الفلسطينية، والاسراع بتعزيز الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام.

وضم وفد الجبهة الديمقراطية نائب الامين العام الرفيق فهد سليمان والرفاق: صالح زيدان، علي فيصل وعدنان يوسف. فيما ضم وفد حركة حماس نائب رئيس المكتب السياسي موسى ابو مرزوق، اسامة حمدان جمال عيسى، علي بركة، احمد عبد الهادي ووسام الحسن.

بدوره، قال نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان: " إن دول العالم منشغلة بقضايا واجنداتها وأولوياتها التي ليس من بينها تحقيق تسوية متوازنة تعيد للشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية بل هناك صمتا عن كل ما تقوم به اسرائيل من ممارسات تستوجب جرها الى المحاكم الدولية خاصة قضايا الاعدامات الميدانية والاعتقالات والاستيطان والتهويد وغيرها.

واعتبر أن الانتخابات البلدية هي فرصة يجب استثمارها لجهة تطوير صيغ النظام السياسي الفلسطيني والانطلاق منها نحو الانتخابات الشاملة لجميع مؤسسات السلطة ومنظمة التحرير بموجب نظام التمثيل النسبي الكامل.

ودعا سليمان حركتي فتح وحماس إلى الابتعاد عن المصالح الفئوية الضيقة والسياسات التي تعكر صفو العلاقات الوطنية واعلاء المصلحة الوطنية العليا عبر إدارة حوار وطني شامل وصولا الى إستراتيجية كفاحية جديدة تضع حدا لمسيرة المفاوضات العبثية.