وصف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، دفع دولة قطر رواتب شهر يوليو لموظفي قطاع غزة، بـ "المساعدات لعناصر حركة حماس وليست للشعب الفلسطيني".

وقال محيسن لمصادر إخبارية اليوم السبت: "إن قطر تقدم مساعدات لتنظيم حماس بناء على العلاقات الثنائية بينهم"، مبيناً أنه لا ينبغي الحديث بأن الرواتب هي للشعب الفلسطيني".

وأضاف أن "قطر تدفع أموال لحماس ولعناصرها بغزة، وهذه ليست المرة الأولى أو الأخيرة.

وأفاد محيسن بأن قطر استضافت جلسات الحوار ولم تكن راعية لها، وقد أبلغ الرئيس محمود عباس أمير قطر شروطه لتحقيق المصالحة مع حماس.

يشار إلى أن قطر أعلنت أنها ستدفع إجمالي رواتب الشهر الحالي للموظفين العاملين في قطاع غزة والتي تبلغ 113 مليون ريال قطري، وذلك لتخفيف معاناة الموظفين في ظل الضائقة المالية الخانقة التي يواجهونها جراء الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي.