أكد طارق لبد مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع الكهرباء بغزة، اليوم الأحد، استمرار تعطل جميع الخطوط المصرية المغذية للمحافظات الجنوبية في قطاع غزة.

وقال لبد في حديثٍ خاص لـ "نبأ برس": "تواصلنا مع الجانب المصري لطلب الإسراع بصيانة الخطوط فأبلغنا أن الصيانة مرتبطة باستقرار الوضع الأمني الحدودي في سيناء، لذلك فلن تتمكن شركة المقاولات المصرية الخاصة بإصلاح الخطوط من صيانتها بالوقت الحالي".

ولفت لبد إلى أن تعطل الخط المصري سيحدث إرباكاً في جدول توزيع الكهرباء خاصة في المناطق الجنوبية كـ "رفح وخانيونس"، موضحا أن أي تعطل في أحد مصادر الطاقة الواصلة إلى قطاع غزة سيعمل على إرباك في جدول التوزيع، لاضطرار الشركة بغزة تعويض المناطق التي تغذيها الخطوط المصرية من خلال خطوط الشركة أو الخطوط الاسرائيلية.

وكانت شركة الكهرباء قد أعلنت عودة العمل بجدول الـ8 ساعات وصل يوم الجمعة الماضى، بعد فترة من العمل على جدول 6 ساعات وصل مقابل 12 قطع، وذلك بعد تخفيض الطاقة في رام الله قيمة ضريبة الوقود القادم لشركة الكهرباء بنسبة 80%.

ويعاني قطاع غزة من أزمة خانقة جراء تواصل انقطاع الكهرباء لساعات طويلة منذ سنوات جراء تواصل الحصار الإسرائيلي والحروب المتتالية عليه.

ويذكر أن قطاع غزة يحتاج إلى قدرة كهربائية تتراوح بين 480 و500 ميغاواط، لكن المتوفر قرابة 222 ميغاواط في أحسن الأحوال، وتأتي من ثلاثة مصادر، هي: محطة غزة 80 ميغاواط، وخطوط كهرباء قادمة من الاحتلال بمقدار 120 ميغاواط، وأخرى مصرية بمقدار 22 ميغاواط.