أكدت اللجنة الفصائلية لمتابعة أزمة الكهرباء بغزة، اليوم الثلاثاء، أن حكومة التوافق في رام الله تمارس التمييز والتفرقة بين قطاع غزة والضفة الغربية بشأن حل أزمة الكهرباء، وذلك بعد إقرار الحمد الله تركيب مولدات في مدينة جنين.

وقالت اللجنة في تصريح صحفي، إنه من المفترض على حكومة الحمد الله أن تساهم بحل أزمة كهرباء غزة من خلال تأمين مولدات أو تطبيق الخطة الانتقالية التي اقترحتها الفصائل، كما فعلت في جنين بعد أيام من حدوث أزمة انقطاع الكهرباء.

وأكدت أن الفصائل وضعت خطة انتقالية لحل أزمة كهرباء غزة، تتمثل بإنشاء خط 161 للكهرباء، وزيادة كميات الكهرباء الواردة من مصر لغزة، مقابل توسيع شركة كهرباء غزة حجم الجباية من قطاع غزة، لكن السلطة عطّلت ذلك.