أدانت فرنسا قيام قوات الاحتلال (الإسرائيلية) بتصعيد عمليات هدم الأبنية التي وفرتها فرق المساعدة الانسانية التابعة لفرنسا والاتحاد الأوروبي.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان: "تعرب فرنسا عن قلقها البالغ إزاء عمليات الهدم والمصادرة المتسارعة للمنشآت الإنسانية المخصصة للسكان الفلسطينيين في المنطقة سي".

وتشكل المنطقة "سي" نحو 60% من مساحة الضفة المحتلة، وتقع تحت السيطرة العسكرية (الإسرائيلية) الكاملة.

كذلك، حثت باريس سلطات الاحتلال الاسرائيلي "على وقف تلك العمليات التي لا تتفق مع القانون الدولي".

وكانت قوات الاحتلال (الإسرائيلي) هدمت في الثالث من آب/ أغسطس الجاري منشآت أقيمت بتمويل من فرنسا في الضفة، وهي العملية الثالثة من نوعها منذ بداية العام الجاري.

وكانت المباني التي أقامها الاتحاد الأوروبي والهادفة لمساعدة الفلسطينيين المتضررين من عمليات هدم سابقة، قد تم تدميرها هي الأخرى في مدينة الخليل.