ذكر تقرير صحفي إسرائيلي أن شابا من الخليل المحتلة امتنع عن تفجير نفسه داخل حافلة في مدينة القدس المحتلة بعد انتباهه لوجود أطفال بين ركاب الحافلة.

ونقل موقع "والا" العبري عن محضر التحقيق مع الشاب بعد ان اتهمته سلطات الاحتلال بمحاولة تفجير نفسه في محطة للحافلات بالقدس، قوله: إن محاولات المستوطنين المستمرة لاقتحام المسجد الأقصى كانت الدافع الأساسي لتفكيره بتنفيذ عمليته.

وزعم الموقع أن الشاب أدلى بتفاصيل "جديدة ومثيرة" خلال التحقيق، منها أنه أراد تفجير نفسه في الحافلة الإسرائيلية، لكنه حين رأى عددا من الأطفال اليهود في الحافلة توقف عن ذلك في اللحظات الأخيرة.

ورفض الشاب، وهو طالب جامعي يدرس الهندسة المدنية في جامعة البوليتكنيك بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وفقا لمحضر التحقيق، الإعراب عن ندمه عن التخطيط ومحاولة تنفيذ هجومه المسلح ضد الإسرائيليين، لأنه يدافع عن أرضه ضد المحتل.

ولم يذكر الموقع العبري أي تفاصيل عن الوقت الذي حاول فيه الشاب تنفيذ العملية أو ظروف وملابسات اعتقاله.