أكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النيابية في لبنان النائب محمد رعد ان "المقاومة بالنسبة الينا قدر وليست خيارا فحسب".

وتابع ان "من يحيكون اليوم المكائد بدأوا يظهرون على الشاشات وهم يلتمسون ودّ العدو ويصافحونه ويشاركونه المنتديات ويبادلهم العدو الإستعداد لزيارتهم".

وأشار رعد في حديث له السبت الى ان "هؤلاء لا يستفزهم طوفان المستوطنات في القدس والضفة الغربية في حين ان الشاشات العربية ما عادت تذكر فلسطين ولا تتحدث عن إحتلال الصهاينة لأرضها".

 وأضاف "في مهمة التحرير والدفاع عن الوطن وحمايته الشركاء متفاهمون ضمن معادلة الشعب والجيش والمقاومة لذلك تحقق الإنتصار وسيتحقق المزيد من الإنتصارات".

وقال رعد "في لبنان ثمة من خاب ظنونه وخسر رهانه في حرب تموز ولا يزال يرى المقاومة عبئا والوطن محفظة سفر وموقعه في السلطة قدس الأقداس"، وتابع "فيما اللبنانيون لا يشعرون بحضور الدولة وهم يئنون من إنقطاع المياه والكهرباء وإنعدام فرص العمل وفساد الإدارة وتضخم الدين العام وسوء التدبير في الإنماء وفي معالجة النفايات والتلوث البيئي وفي إرتفاع السكن والإستشفاء”، داعيا “للابتعاد عن سياسة توزيع المغانم والمكتسبات والمحاصصة الطائفية".