أكد المفكر الأميركي جون ميرشايمر، ان الكذب أساس العلاقة القائمة بين واشنطن والرياض.

وقال ميرشايمر، ان "العالم بأسره يعلم بان امريكا تتبع سياسية المصالح في التعامل مع الدول التي تتحالف معها عند الحاجة، وبعد الاكتفاء تتخلى عنها"، مبينا ان "واشنطن ساندت الرياض في عدوانها على اليمن، لكنها تخلت عنها في اقرارها لقانون جاستا في الكونغرس، الذي سار متخطياً فيتو الرئيس الاميركي باراك اوباما".

وتحاول السعودية على وقع نيران الانتخابات الرئاسية بناء علاقة مع المرشحين للرئاسة لاستعادة العلاقة المتينة، وترميم الكسور التي توسعت مع تولى الملك سلمان الحكم في عهد أوباما، وآخر المحاولات السعودية ما كشف عنه مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج عن تورط هيلاري كلينتون بتلقي تمويل الرياض والدوحة.

المصدر "وكالات"