أكد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة المحتلة غسان دغلس، أن عمليات الاستيطان الاسرائيلية ستتصاعد بشكل أكبر في الفترة القادمة.

وأكد دغلس في تصريح خاص لوكالة نبأ برس أن عمليات الاستيطان كانت متصاعدة طيلة الفترة الماضية لكن الآن ستشهد تصاعدا أكبر بعد الضوء الأخضر الأميركي.

وأشار دغلس إلى أن مستشار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أعلن بشكل واضح أن المستوطنات لا تعيق عملية السلام، مضيفا: "هذا نقرأه ضوء أخضر لحكومة نتنياهو بمزيد من الاستيطان".

وحول ما هو مطلوب فلسطينيا، شدد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة على ضرورة الاستمرار بالتوجهات الدولية ومحاصرة (إسرائيل) عالميا.

ولكن الأهم من ذلك، بحسب ما قال دغلس، أن "نهتم بالشأن الداخلي أكثر وأن نتوحد وتكون كلمتنا واحدة في الميدان وأن يكون هناك وحدة تعزيز صمود للمواطن وتصعيد للمقاومة الشعبية أكثر".

وكانت القناة العبرية الثانية قالت في وقت سابق، إن بلدية الاحتلال في مدينة القدس ستُعلن قريبًا عن مخطط استيطاني واسع يشمل آلاف الوحدات في المدينة المحتلة.

وذكرت القناة الثانية أن المسؤولين في بلدية الاحتلال لن ينتظروا حتى يؤدي الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب اليمين الدستوري لتسلم منصبه.

وأوضحت أن خطط البناء ستشمل المصادقة على 7 آلاف و100 وحدة استيطانية، أبرزها في مستوطنات "جيلو، ورموت شلومو".

وأشارت القناة العبرية إلى أن هذه المستوطنات يعتبر البناء فيها خط أحمر بالنسبة للمجتمع الدولي بشكل عام، وللولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص.