ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، اليوم الثلاثاء، أنه من الممكن أن يؤدي إهداء طائرة إسرائيلية دون طيار لرئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف خلال زيارته لـ (إسرائيل) الأسبوع الماضي إلى توتر في العلاقات الدبلوماسية بين (إسرائيل) والولايات المتحدة.

وأهدى وزير الزراعة الإسرائيلي يوري إرييل، الرئيس الروسي السابق المروحية الصغيرة لاستخدامها في مجال الأبحاث الزراعية.

وأفادت الصحيفة، بأن سبب غضب الجانب الأمريكي من هذه الخطوة يتمثل في احتمال أن تكون الطائرة مزودة بكاميرا حرارية أمريكية الصنع، حيث سيكون بهذه اللفتة انتهك التوجيهات الأمنية الإسرائيلية الخاصة بالتصدير.

واستبعدت أن تكون الشركة الإسبانية المصنعة للطائرة أو (إسرائيل) لديها ترخيص أمريكي بتوريد الكاميرا إلى روسيا.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تفرضعقوبات على روسيا بسبب ضم موسكو شبه جزيرة القرم إلى الاتحاد الروسي.

وكتبت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن الإسرائيليين سلموا الطائرة دون الكاميرا الحرارية، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى توترات مع روسيا.

من جانبها، أكدت وزارة الحرب الإسرائيلية أن قرار الوزير "لم يتم بالتنسيق معنا"، وفقاً لصحيفة "جيروزاليم بوست".

وتقدر تكلفة الطائرة بنحو 49 ألف يورو، وهي قيمة تعادل 60 ضعفاً لقيمة الهدايا الرسمية المسموح لممثلي الحكومة الإسرائيلية بمنحها بشكل رسمي.