حذر منسق شؤون المناطق في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" العميد بولي موردخاي من اقتراب الشبان الفلسطينيين من السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48، محملا حركة حماس المسؤولية عن ذلك.

وقال موردخاي لإذاعة الاحتلال ان حركة حماس تتحمل المسؤولية عن التظاهرات التي تحدث قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة، مهددا بأن من يحاول اجتياز السياج الفاصل يحدق الخطر بنفسه.

وزعم موردخاي في بيان له انه تم اعتقال فلسطينيين من جنوب غزة تسللا الى (كرم أبو سالم ) وبحوزتهما عبوة ناسفة محلية الصنع، واعترفا خلال التحقيق انهما كانا ينويان تنفيذ عملية.