بدأت أعمال الدورة الثلاثين للمؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية في قاعة المؤتمرات بطهران صباح الخميس، وذلك بكلمة الرئيس الإيراني حسن روحاني.

ويشارك في المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية الذي يحمل شعار "الوحدة وضرورة التصدي للتيارات التكفيرية" أكثر من 300 شخصية بارزة من إيران ونحو 60 دولة في أنحاء العالم.

ويبحث المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية، الذي ينظمه سنويا المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، محاور أساسية تخص العالم الإسلامي ومنها دور الاستعمار في تمزيق العالم الإسلامي وخطر التيارات التكفيرية علي الأمة الإسلامية والقضية الفلسطينية وتوظيف هذه التيارات من قبل الكيان الصهيوني وضرورة التعرف على المدارس الفكرية الباطلة ودور وسائل الإعلام في مواجهة التيارات التكفيرية وغيرها من القضايا الخاصة بالمسلمين.

وكان الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية الشيخ محسن أراكي أكد قبل انطلاق أعمال المؤتمر أن المحور الرئيسي في هذا المؤتمر هو القضية الفلسطينية الى جانب أهم قضايا العالم العربي والإسلامي وعلى رأسها التطرف والإرهاب ومواجهة خطاب العنف.