تحاول فنانة تشكيلية هولندية إصلاح ما خربته الحرب محولة إلى تحفة فنية بقايا ركام منازل دمرها القصف الإسرائيلي العام 2014 في خانيونس جنوب قطاع غزة المحاصر.

وعملت الفنانة التشكيلية الهولندية ماريان تويين (52 عاماً) بمساعدة مهندسين وفنيين فلسطينيين على "تحويل دمار البيوت إلى نحت جميل" ضمن مبادرة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، حيث أحالت بعض المنازل المدمرة التي تعرضت للقصف المدفعي العام 2014، إلى أشكال فنية لافتة وجذابة.

يشار إلى أن الفنانة كانت معتادة على العمل على أبنية بصدد الهدم لإقامة معارض مؤقتة فيها ولا سيما في هولندا وروسيا وجنوب أفريقيا.

 ووقالت الفنانة ماريان: "المجيء إلى غزة شكل مرحلة جديدة، فللمرة الأولى أعمل على أبنية دمرتها الحرب".

يذكر أن جيش الاحتلال الاسرائيلي دمر في حرب صيف العام 2014 التي استمرت 50 يوماً، أكثر من 120 ألف منزل جزئياً وكلياً في القطاع المحاصر منذ 10 سنوات.

وقال الناطق باسم الاونروا كريس غانيس إن 71 ألف منزل أصلح ولا يزال 57 ألفاً آخر بحاجة إلى ترميم أو إعادة بناء.

وأفاد الناطق باسم وكالة الاونروا عدنان ابو حسنة بأنه "تمت إعادة إعمار 650 منزلاً حتى الآن من بين 9 آلاف دمرت كلياً". وتؤكد تويين أن المشروع في غزة "خطوة جديدة ستنقل جانباً من معاناة غزة للعالم".