قررت محكمة إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إطلاق سراح النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي، باسل غطاس، ووضعه قيد الاقامة الجبرية، بعد اعتقاله للتحقيق بشبهة نقل هواتف جوالة لمعتقلين فلسطينيين.

وقررت محكمة الصلح في "ريشون لتسيون" جنوب "تل أبيب" إطلاق سراح النائب غطاس من حزب التجمع الوطني الديمقراطي، وفرض الإقامة الجبرية عليه في منزله لمدة 10 أيام، بينما يستمر التحقيق، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.

بالإضافة إلى منع غطاس من مغادرة (إسرائيل)، ولا يمكنه زيارة المعتقلين في السجون الإسرائيلية لمدة 180 يوماً.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية الخميس الماضي النائب غطاس (60 عاماً) المنتمي إلى حزب التجمع الوطني الديمقراطي ضمن القائمة العربية المشتركة في الكنيست بعد أن رفعت لجنة الكنيست حصانته البرلمانية ووافق غطاس عليها، فيما نفى غطاس الاتهامات الموجهة إليه.