أفرجت سلطات الاحتلال اليوم الجمعة، عن جثماني الشهيدين حماد دخيل خضر الشيخ "21 عاماً" من بلدة بيت سوريك شمال غربي القدس، ومعن نصر الدين أبو قرع "23 عاماً" من قرية المزرعة الغربية.

وجرت عملية التسليم عند حاجز الجيب شمال غربي القدس، خلافاً لما أبلغت به العائلتين بأن التسليم سيتم عند سجن "عوفر" المقام على أراضي بلدة بيتونيا غربي رام الله، ورافات شمال القدس.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر بأن سيارتي اسعاف نقلت جثماني الشهيدين، بعد أن قام والدا الشهيدين بالتعرف عليهما، إلى مجمع فلسطين الطبي، لفحص الجثمانين من قبل الأطباء الشرعيين والنيابة الفلسطينية.

ومن المقرر أن ينطلق موكب تشييع جثماني الشهيدين قبل ظهر غدٍ السبت من مستشفى رام الله الحكومي صوب مسقط رأس كل منها بمشاركة رسمية وشعبية.

يذكر أن الشاب أبو قرع ارتقي في 3 تشرين الثاني الماضي بجريمة إعدام ميدانية بالقرب من مدخل مستوطنة "عوفرا" المقامة على أراضي شمال شرق رام الله، فيما استشهد الشاب حماد الشيخ في مدينة القدس، بذريعة تنفيذه عملية طعن يوم 14 كانون الأول الجاري.