أدانت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في مدينة "تل أبيب"، اليوم الأربعاء، الجندي الإسرائيلي "اليئور آزريا" بتهمة قتل الشهيد الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

 ونقلت القناة العبرية الثانية عن  القاضية قولها "إن الجندي نفذ القتل على خلفية انتقامية، وليس من باب الإحساس بالخطر".

وورجحت مصادر إعلامية عبرية قبل الجلسة، أن تدين محكمة الاحتلال الجندي بالقتل، كون القاضية لم تعلن أنه بريء مع بداية المحكمة، "حيث أنه أطلق النار عليه في حالة لم يكن يشكل فيها خطراً على أحد، وأطلقت النار بشكل مخالف لتعليمات الجيش".

وفي الوقت ذاته، تظاهر خلال الجلسة عشرات المستوطنين ومنظمات يمينية أمام المحكمة العسكرية في "تل أبيب"، للمطالبة بإطلاق سراح الجندي.

ولفتت مصادر عبرية إلى أن جنوداً يخدمون في كتيبة "شمشمون" التي يخدم فيها الجندي المتهم بالقتل، هدّدوا بالتمرد، وترك الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي، في حال تم إدانته بالقتل.

وكان ازاريا، الذي يبلغ من العمر 20 عاماً حالياً، قد أطلق رصاصة على رأس الفلسطيني عبد الفتاح الشريف البالغ من العمر 21 عاماً في الخليل بالضفة الغربية في مارس (آذار) الماضي.

وأدت القضية إلى انقسام الرأي العام في (إسرائيل). فقد طالب الكثيرون بمعاقبته لأنه انتهك ميثاق السلوك العسكري فيما اعتبر آخرون أن تصرفاته مبررة.