عاد وفد أمني يتبع لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء اليوم السبت، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، عقب زيارة قصيرة إلى مصر.

وأفاد مصدر في الجانب الفلسطيني لمعبر رفح، بأن وفدا من الأجهزة الأمنية التابعة للحركة، عاد إلى القطاع قادما من مصر، يترأسه وكيل وزارة الداخلية بغزة توفيق أبو نعيم.

وغادر الوفد غزة، مساء الأربعاء الماضي، متجها إلى القاهرة، عبر معبر رفح.

وكان الوفد قد توجه للقاء مسؤولين مصريين، في إطار "متابعة ما اتفق عليه نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية مع الجانب المصري، خلال زيارته الأخيرة للقاهرة".

ولم يصدر أي تعقيب رسمي من حركة حماس حول الزيارة، كما لم يصدر أي تعقيب من السلطات المصرية.

ووصل هنية، في  23 من يناير/ كانون ثاني الجاري، إلى القاهرة، في زيارة استغرقت عدة أيام، التقى خلالها مسؤولين مصريين.

وأكد هنية، عقب وصوله إلى قطاع غزة، خلال تصريحات للصحفيين، أن العلاقة مع مصر تشهد "نقلات نوعية" و"إيجابية"، ستظهر نتائجها في الأيام القادمة.

وأوضح أنه جرى الاتفاق مع المسؤولين المصريين على استمرار اللقاءات والتشاور المشترك بين الجانبين.

وكان عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) موسى أبو مرزوق قد قال في الخامس والعشرين من الشهر الماضي لبوابة الأهرام العربي ان حركة حماس تسلمت كشوفاً من الجهات الأمنية في مصر لمطلوبين في قطاع غزة وعددهم قليل.

وقال أبو مرزوق وقتها : سيلتقي مسؤولون أمنيون من قطاع غزة مع نظرائهم المصريين لتوضيح كل حالة من هذه الأسماء على حدة" وعن الأوضاع الداخلية.