قال وزير الدفاع الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، "إن (إسرائيل) تسعى إلى تحويل غزة إلى سنغافورة الشرق الأوسط، ولكن حماس ترفض ذلك".

وأضاف ليبرمان خلال حوار نشره موقع "يديعوت أحرونوت"، اليوم الخميس، إن "إسرائيل معنية بتحسين الوضع الاقتصادي في قطاع، إلا أن الحركة أوضحت، على لسان القيادي محمود الزهار، أنها غير معنية بذلك، وأنها مستمرة في استثمار مئات الملايين من الدولارات، لحفر الأنفاق، وصنع الصواريخ، على حساب الرفاه الاجتماعي لسكان القطاع". 

وقال الوزير الإسرائيلي، إن على السكان في غزة أن يعوا أن "حماس مسؤولة عن النقص، والفاقة، التي يُعانونها" بسبب سياستها. 

وأشار الوزير ليبرمان إلى أن الأجهزة الإسرائيلية تعرف أن حماس لم تُطلق الصواريخ الأخيرة في "اتجاه اسرائيل، ولكننا نُحملها مسؤولية ما يجري في القطاع" الذي تُديره. 

واعتبر ليبرمان أن الحل الوحيد للتعامل مع حماس وأنفاقها "يكمن في إقناع الفلسطينيين بحقيقة الحركة من جهة، والتعامل الحازم مع حركة حماس، من جهة ثانية، لدفعها لإدراك الحقيقة التي لا تريد القبول بها، وأنها ستكون الطرف الخاسر في كل مواجهة مستقبلية مع اسرائيل".