صرح وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الخميس، أنه يعارض اتخاذ خطوات أحادية الجانب دون تنسيق مع الأمريكيين، ومن بينها ضم أراض في الضفة الغربية المحتلة إلى (إسرائيل).

وأفاد ليبرمان خلال حديثه مع الإذاعة الإسرائيلية، بأن هناك في الضفة الغربية مليوني وسبعمئة ألف فلسطيني، سيمنحون في هذا الحال الإقامة الدائمة، مما سيكلف خزانة الدولة بدفع حوالي 20 مليار شيكل بالمعاشات الاجتماعية فقط.

وكان ليبرمان كشف النقاب في وقت سابق من الأسبوع الجاري، عن أن بلاده تلقت تحذيراً مباشراً من الولايات المتحدة بشأن ضم الضفة الغربية، حيث قال إن (إسرائيل) تلقت رسالة مباشرة من الولايات المتحدة مفادها أن ضم الضفة الغربية سيؤدي إلى أزمة فورية مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

يشار إلى أن العلاقة بين (إسرائيل) والولايات المتحدة تشهد بعد تولي دونالد ترامب منصب الرئيس، تحسناً كبيراً بعد أن شابها فتور نسبي في زمن الرئيس السابق باراك أوباما، خاصة بعد أن امتنعت الولايات المتحدة عن إفشال القرار الأممي رقم 2334 لمجلس الأمن الدولي الذي دان سياسة الاستيطان الإسرائيلية، ولم تستخدم الفيتو كما هو معتاد لتحمي (إسرائيل).