قالت مصادر مقربة من وزير الحرب الإسرائيلي السابق موشيه يعلون، "إننا نشعر بالرضا ازاء نتائج الاستطلاع الذي نشرته القناة الثانية، في نهاية الأسبوع المنصرم، والذي أشار إلى أن حزب يعلون الذي لم يتشكل بعد، قد يجتاز نسبة الحسم".

ونفت المصادر لصحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، امكانية أن ينضم إلى الكتلة المانعة ضد بنيامين نتنياهو، من أجل منع تشكيل حكومة يمين برئاسته، وشددت على أن "يعلون لن يكون الشخص الذي سيمنع تشكيل حكومة يمين".

وذكرت المصادر "أن محاولة ربط يعلون بالمعسكر اليساري مع القائمة المشتركة هو اقتراح لا يمكن أن يتم، مسألة مثيرة للسخرية، فيعلون هو ابن اليمين".

وحسب استطلاع القناة الثانية العبرية، من المحتمل أن يحصل يعلون على ستة مقاعد، فيما يحصل اليمين كله على 64 مقعدًا، وبذلك يمكن ليعلون أن يكون عاملًا حيويًا في حكومة نتنياهو.

يشار إلى أن استطلاع (صوت إسرائيل) تنبأ ليعلون بأربعة مقاعد، ولمعسكر اليمين كله بـ 67 مقعدًا.