طلبت وزيرة الرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف، اليوم الخميس، من نظيرها الإسباني إينيغو ميندس دي فيغو توفير الأمن والحماية لبعثة المنتخب الإسرائيلي لكرة القدم التي ستخوض مواجهة ضد "الماتادور" غداً الجمعة في إطار المجموعة السابعة للتصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2018.

وكتبت صحيفة "ماركا" الإسبانية "أنه إلى جانب الأمن الاسباني، فإن المنتخب الإسرائيلي دائماً ما يرافق بعثاته عناصر جهاز الموساد".

وخضع أعضاء البعثة الإسرائيلية أثناء سفرهم بالطائرة لتوجيهات أمنية قصيرة بعدما أعلنت مجموعة من الجمهور الإسباني نيتها رفع البطاقة الحمراء بوجه لاعبي المنتخب الإسرائيلي في الدقيقة الـ17 من الشوط الأول والدقيقة الـ48 من الشوط الثاني.

وترمز الدقيقة الـ17 لوعد بلفور الذي عبّر به وزير الخارجية البريطاني آرثور بلفور عن إلتزام بلاده بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين بالعام 1917، والدقيقة الـ48 ترمز لعام نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة "دولة إسرائيل".

ويسيطر على مجلس مدينة خيخون حيث ستخاض المباراة أغلبية من اليسار بزعامة الحزب الإشتراكي العمالي وتسانده حركة "بي دي إس" التي تضم بضع منظمات غير حكومية فلسطينية وتحظى بمساندة واسعة في أوروبا وهدفها الدعوة لمقاطعة إسرائيل إقتصادياً في العالم.

وساند مجلس المدينة الحركة الفلسطينية ونظم أنشطة للمطالبة بمقاطعة المنتوجات الإسرائيلية، وتوجد في مدينة خيخون بضع لافتات تساند المقاطعة وتدعو لها الجماهير، علماً أن الاتحاد الدولي لكرة القدم تشدد في إقحام السياسة في الرياضة.