استشهد أسير محرر ومبعد إلى قطاع غزة، مساء اليوم الجمعة، برصاص مجهولين في منطقة تل الهوى غرب مدينة غزة.

وأفاد المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، أيمن البطنيجي، أن الأسير المحرر مازن فقهاء (39 عامًا) تعرض لإطلاق نار أدى إلى استشهاده بعد إصابته بأربع رصاصات أمام مدخل سكنه غرب مدينة غزة.

وعاجلت الشرطة بفتح  تحقيق بالحادث.

يذكر أن الأسير المحرر مازن فقهاء، من سكان الضفة الغربية، وقد أبعد إلى قطاع غزة في صفقة وفاء الأحرار، وهو صاحب الرد الأول على استشهاد القائد في كتائب القسام صلاح شحادة، وقد حكم عليه الاحتلال بـ 9 مؤبدات.

من هو الشهيد مازن فقهاء؟

مازن محمد سليمان حسين فقهاء من مواليد طوباس شمال الضفة الغربية في 24/8/ 1979 حصل على شهادة البكالوريس في إدارة الأعمال من جامعة النجاح الوطنية عام 2001 , التحق بالقسام أثناء دراسته الجامعية.

واعتقلته السلطة الفلسطينية عام 2001، بعد تخرجه بحجة أن اسمه جاء على قوائم المطلوبين الذي قدمه جهاز  بسبب مشاركتهم بعمليات المقاومة، واحتجز في شقة استخدمتها السلطة سجناً ، نظراً لتدمير الصهاينة لمقرات الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة C I A.

وقام الأهالى باقتحام مكان احتجازه وإطلاق سراحه وأصبح مطلوباً لقوات الاحتلال 
نفذ وخطط لعدة عمليات مع القسام منها مهاجمة المستوطنين وجنود الاحتلال في منطقة الأغوار ووادي المالح ومعسكر "تياسير" الصهيوني.

وهو صاحب الرد الأول على استشهاد القائد في كتائب القسام صلاح شحادة، حيث نفذ العملية الاستشهادية عند مفترق جات قرب مستوطنة جيلو جنوب القدس، في أيار 2002 والتي قتل فيها 19 صهيونياً.

ووقع مازن في الأسر في 5/8/2002، وأفرج عنه في صفقة الوفاء للأحرار بشهر 10 عام 2011 وأُبعد إلى قطاع غزة.