أفاد موقغ "والا" العبري في تقرير له اليوم الاثنين، أن قيادة جيش الاحتلال تتجهز في الآونة الأخيرة بمعدات متطورة ذات قدرة عالية على كشف أية عمليات مفاجئة قد تنفذها كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس في غزة وتكون باقورة حرب جديدة على القطاع.

وتبذل هيئة الصناعات العسكرية بجيش الاحتلال جهوداً كبيرة من أجل تزويد الجيش بوسائط رصد تكنولوجية قادرة على إصدار إنذارات مبكرة حول عمليات تسلل يمكن أن يقوم بها عناصر القسام عبر البحر أو من خلال البر، وفقاً للموقع العبري؟

وأكد تقرير الموقع على أن جيش الاحتلال لا يعرف بعد نجاعة هذه الوسائط في إعطاء إنذارات حول عمليات التسلل، مشيراً إلى أن هذه الوسائط يقع عليها عاتق الإنذار عن وجود اختراق للحدود مع غزة لمجرد خروج عناصر الكوماندوز من البحر أو من خلال الأنفاق الهجومية.

يشار إلى أن هناك تخوفات إسرائيلية من عدم تمكن تلك الوسائط من الإنذار عن وجود اختراقات للحدود أو قبل وصول العناصر المخترقين لأهدافهم سواء قواعد عسكرية أو مستوطنات قريبة.