انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، في صحيفة ألمانية "نقص الحساسية" لدى وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل، الذي كان رفض استقباله الثلاثاء بعد مشادة حيال برنامج الوزير.

وقال نتنياهو لصحيفة "بيلد" الألمانية، "أنا لا أستقبل أي دبلوماسي من بلد آخر يزور إسرائيل ويلتقى منظمات تنصف جنودنا كمجرمي حرب".

وانتقد نتنياهو لقاء غابرييل ممثلين عن منظمتين حقوقيتين إسرائيليتين تنتقدان الحكومة بشدة، هما "بتسيلم" و"كسر الصمت"، فيما كانت (إسرائيل) تحيى ذكرى ضحايا المحرقة.

وترصد منظّمة "كسر الصمت" انتهاكات (إسرائيل) في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بينما تنشط "بتسيلم" في توثيق الاعتداءات والدفاع عن حقوق الإنسان وعارضت بشدة بناء المستوطنات الإسرائيلية.

وقال نتنياهو "أجد أن ذلك يفتقر إلى الحساسية بالسعي للقاء كهذا في وقت مماثل، مضيفاً "لهذا، فإن اللقاء الذي كان مرتقباً لم يعقد".

ويعد إلغاء الزيارة ضربة علنية نادرة للعلاقات الألمانية الإسرائيلية الوثيقة، إذ تعتبر ألمانيا إحدى أقوى داعمي (إسرائيل) في أوروبا، ويأتي هذا الخلاف الدبلوماسي في إطار فتور العلاقات الثنائية بين البلدين، وخصوصاً بسبب موضوع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي تنتقده برلين.