نظمت حركة الشعب التونسية يوماً مفتوحاً تعبيراً منهم على تضامنهم مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في يومهم الـ 13.

وأكّد الأمين العام للحركة زهير المغزاوي أن هذا اليوم هو رسالة إلى الفلسطينيين وأن الحركة متضامنة معهم وأن القضية الفلسطينية هي أحدى القضايا الأساسية للحركة.

كما دعا المغزاوي وزارة الخارجية التونسية إلى "إصدار بيان للتعبير عن الأسرى القابعين في السجون الإسرائيلية والتنديد بممارسات العدو."

وأشار إلى أن الحكومة التونسية كانت لها فرصة حقيقة لتأكيد تضامنها مع القضية الفلسطينية عبر تمرير قانون تجريم التطبيع.