أعلنت وزارة الخارجية السورية رفض إعلان الاحتلال الإسرائيلي عن إجراء انتخابات المجالس المحلية في قرى الجولان المحتل.

واعتبرت الخارجية السورية أن القرارات الإسرائيلية الجديدة "تمثل انتهاكاً صارخاً آخر لميثاق الأمم المتحدة ولاتفاقيات جنيف".

وكانت (إسرائيل) قد أعلنت إجراء انتخابات المجالس المحلية في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل في قرى الجولان.

ورأت الخارجية السورية أن الإعلان الإسرائيلي يهدف إلى ضمّ الجولان، رافضة ذلك ومؤكدة أن الجولان "جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية وسيعود إلى الوطن الأم عاجلاً أم آجلاً".

وفي رسالتين موجهتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن قالت الخارجية السورية إن القرارات الإسرائيلية "استثمار في الإرهاب الذي تدعمه بشكل مفضوح من خلال العلاقة مع جبهة النصرة".

وتوجهت دمشق إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى مجلس الأمن لإدانة "الإجراءات الإسرائيلية الاستفزازية الجديدة، والتي تؤدي إلى مزيد من التدهور في الأوضاع القائمة في المنطقة".