قال قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنرال آيال زمير، إن الموقف العسكري في قطاع غزة قابل للتغير في أي لحظة "فجبهتها حرجة للغاية وليست خاضعة كلياً لحماس وإسرائيل".

جاء ذلك في سياق تقرير شرته صحيفة "معاريف" اليوم الخميس، حول تقديرات الكيان الإسرائيلي لسياسة حركة حماس العسكرية.

وبين التقرير أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن أي حادث مفاجئ قد يؤدي لاندلاع تصعيد مع حماس في قطاع غزة وذلك بلحظة واحدة بتدحرج كرة الثلج بين القذائف الصاروخية والردود الإسرائيلية.

وأشار إلى أنه رغم الهدوء النسبي في القطاع، فإن احتمال اندلاع مواجهة عسكرية مفاجئة مع حركة حماس قائم بقوة، "رغم أن الجيش ردع الحركة بصورة كبيرة جداً"، وفق زعم التقرير الإسرائيلي.

وذكر أنه رغم أن البناء في الجدار الأرضي على حدود قطاع غزة لمنع الأنفاق يتم على قدم وساق، فإن حماس لا تنوي التصعيد العسكري في المرحلة المقبلة، منبها إلى أن "كل الاحتمالات قائمة على الطاولة".

وأوضح التقرير أنه بعد مرور 3 سنوات ونصف على انتهاء حرب غزة الأخيرة صيف 2014، فما زالت حماس تعاظم قدراتها العسكرية، "لكنها لا ترغب بمواجهة مسلحة أمام إسرائيل حتى اللحظة!"، وفق الصحيفة.