أفادت معلومات نشرها الإعلام العبري، اليوم الخميس، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ستبني 300 وحدة استيطانية شمال شرقي رام الله، إضافة إلى 310 وحدات أخرى في القدس المحتلة.

وذكرت القناة العبرية السابعة أنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد بدأت اليوم الخميس، تجريف أراضٍ فلسطينية قرب مستوطنة "بيت إيل" شمال شرقي رام الله.

وأوضحت أنّ أعمال التجريف قرب "بيت إيل" تأتي تمهيدًا لبناء 300 وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة، (كان رئيس حكومة الاحتلال قد قرر بناءها مؤخرًا).

 

كما كشفت القناة السابعة النقابَ عن أن ما يسمى لجنة التخطيط والبناء في منطقة القدس المحتلة، ستناقش مخططين استيطانيين في الأحياء الشرقية من القدس، أحدهما تهويدي يستهدف زقاقًا بحي الشيخ جراح شمالي البلدة القديمة، لأول مرة منذ احتلال القدس عام 1967.

ويتضمن المخططان بناء 15 وحدة استيطانية في حي الشيخ جراح وسط القدس، و75 وحدة استيطانية في بيت حنينا شمالي المدينة المحتلة، و220 في مستوطنة "نوف زيون" جنوبي المدينة.

يشار إلى أن معظم المنازل المهددة بالمصادرة في حي الشيخ جراح أملاك وقفية وضع الاحتلال يده عليها، وصادرها لمصلحة "حارس أملاك الغائبين"، ثم نقل ملكيتها لما يعرف بـ"القيّم العام" الذي نقل ملكيتها إلى عائلات يهودية.