أكدت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة، اليوم الإثنين، على ضرورة  استمرار الفعاليات النضالية في الخان الأحمر والمناطق المستهدفة.

وقالت القوى في بيان صحافي صادر عنها إن استمرار الفعاليات الجماهيرية والشعبية في كل مناطق التماس والاستيطان أمراً ضرورياً رفضا لسياسات الاحتلال التي تحاول فرض وقائعها على الأرض، مستفيدة من الموقف الامريكي في إطار ما يسمى صفقة القرن.

وأكدت القوى أهمية إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية في إطار ترتيب الوضع الداخلي ودعم الجهود المصرية لتذليل العقبات من أجل تنفيذ الاتفاق الموقع عام 2017 والذي جاء بناء على اتفاق 2011 وأهمية الابتعاد عن القضايا الجزئية والحلول المؤقتة إلى العنوان الرئيسي وهو المصالحة والحوار الجماعي.

وطالبت القوى بأوسع مشاركة جماهيرية في الفعاليات التي تنظم أمام الصليب الاحمر ومكاتب الامم المتحدة، رفضا لكل السياسات العدوانية الهادفة للمساس بالاسرى، مؤكدة على ضرورة تظافر كل الجهود من أجل اطلاق سراحهم من زنازين الاحتلال.