ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأربعاء، أن 18 من كبار الأطباء الإسرائيليين احتجوا على قرار الإدارة الأميركية بتقليص دعم مستشفيات شرقي القدس.

وبحسب الصحيفة، فإن الأطباء نشروا رسالة احتجاج في مجلسة منظمة الصحة العامة الأميركية. موضحين أن التقليصات تمثل ضربة لصحة المدينة وستشكل ضررًا بصحة السكان.

ووفقًا للصحيفة، فإن البروفيسور مارك كيلدرفيد من جامعة بن غوريون في النقب، والبروفيسور كارل سكورتسكي، الطبيب الرفيع في مركز رمبام الطبي والباحث والمحاضر في معهد التخنيون، هما من بادرا بالرسالة ووقع عليها فيما بعد 18 من كبار الأطباء، بمن فيهم مدير مستشفى رمبام، البروفيسور رافي بيار، مدير مستشفى شعاري تصيدق، البروفيسور يونثان هليفي، عميدة كلية الطب في الجامعة العبرية، البروفيسور دينا بن يهودا وأطباء كبار آخرون.

وأشار الأطباء في رسالتهم إلى أن المستشفيات في القدس تقدم خدمات صحية أساسية لا تستطيع السلطة تقديمها للفلسطينيين في الضفة وغزة مثل علاج السرطان وجراحة العيون والرعاية المركزة لحديثي الولادة، وغسيل الكلى للأطفال وإعادة التأهيل البدني للأطفال. مطالبين بضرورة إعادة النظر في القرار واستئناف الدعم.