قالت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، إن موسكو ترحب بوقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة وتتوقع أن يكون ثابتا، ويستمر لفترة طويلة الأجل.

وجاء في تعليق للوزارة نشر على موقعها في الإنترنت: "ترحب موسكو بالأنباء التي تحدثت عن وقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة، ونأمل أن يتم بذلك، وقف أكبر مواجهة مسلحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ 2014".

وأشارت الوزارة الروسية إلى أنها "خلال اتصالاتها، في سياق تفاقم الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي الحالي، حثت الأطراف على إنهاء الأعمال القتالية على الفور".

وأعربت الوزارة عن دعمها لجهود الوساطة المصرية والأمم المتحدة لاستعادة وقف إطلاق النار، وقالت "نأمل أن يكون ذلك مستدامًا وطويل الأمد، لتتاح للمجتمع الدولي إمكانية تكثيف الجهود لتصحيح الوضع الإنساني الكئيب في قطاع غزة وتحقيق تسوية فلسطينية - إسرائيلية عادلة الإطار القانوني الدولي المعروف".

وكانت الفصائل الفلسطينية قد أعلنت مساء الثلاثاء التوصل الى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.

وعادة ما لا تعلن الحكومة الاسرائيلية عن التزامها بوقف إطلاق النار بشكل مكتوب وإنما تطبقه على الأرض.

ولاقى قرار وقف إطلاق النار، انتقادات واسعة داخل إسرائيل، حيث اتهمت المعارضة وبعض الصحف، نتنياهو بـ"الخضوع لحركة حماس".

وخلال الأشهر الماضية نجحت مصر والأمم المتحدة عدة مرات في تحقيق وقف إطلاق نار في غزة بعد اتصالات مع الفصائل الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية.

ومنذ مساء الأحد الماضي، شن الجيش الإسرائيلي هجمات على قطاع غزة؛ ما أسفر عن سقوط شهداء، فضلًا عن تدمير منشآت مدنية، بينها بنايات سكنية ومقر فضائية "الأقصى" التابعة لحركة "حماس"، وردت فصائل فلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ على أهداف إسرائيلية، قبل أن تنخفض وتيرة الأمور الثلاثاء.