من المقرر إطلاق أول مركبة فضاء إسرائيلية مصممة للهبوط على القمر من فلوريدا اليوم الخميس، في أول مهمة قمرية ممولة من القطاع الخاص، وذلك مع سعي (إسرائيل) إلى أن تصبح رابع دولة تصل إلى سطح القمر.

ومن المقرر أن تنطلق مركبة الاستكشاف الآلية غير المأهولة "بيريشيت" من محطة كيب كنافيرال التابعة لسلاح الجو الأميركي الساعة 8:45 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0145 بتوقيت غرينتش يوم الجمعة) على متن صاروخ فالكون 9 تطلقه شركة سبيس إكس المملوكة لإيلون ماسك ومقرها كاليفورنيا.

وصنعت مؤسسة الفضاء "سبيس آي.إل" الإسرائيلية التي لا تسعى للربح وشركة صناعات الفضاء الإسرائيلية، وهي شركة دفاعية مملوكة للدولة، المركبة الفضائية التي تزن 585 كيلوغراما ويعادل حجمها حجم غسالة أطباق، بتكلفة تبلغ 100 مليون دولار، كلها تقريبا من جهات مانحة.

وإذا نجحت عملية الإطلاق، من المقرر أن تصل (بيريشيت) إلى الجانب القريب من القمر في أبريل بعد رحلة تستمر شهرين تقطع خلالهما مسافة 6.5 مليون كيلومتر في الفضاء.

وحتى الآن، لم يتمكن من تنفيذ هبوط "سلس" لمركبة فضائية على القمر سوى الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق والصين.

وسوف يدفع الصاروخ فالكون 9 المركبة إلى مدار "طويل ومعقد" حول الأرض حيث ستمضي نحو خمسة أسابيع وهي توسع مدارها تدريجيا حتى تصبح قريبة بما يكفي لدخول مجال جاذبية القمر. ومن هناك ستقوم بسلسلة مناورات لبلوغ وجهتها بحلول منتصف أبريل.

وقال إيجال هارئيل نائب رئيس سبيس آي.إل، إن بيريشيت ستستخدم خلال مهمة على القمر، من المقرر أن تستغرق يومين أو ثلاثة فقط، معدات على متنها لتصوير موقع الهبوط وقياس المجال المغناطيسي للقمر، وإرسال البيانات إلى محطة يهود الأرضية التابعة للمؤسسة في إسرائيل عبر شبكة الفضاء السحيق التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).