أكد اتحاد الأطباء العرب وقوفه إلى جانب الأسرى الفلسطينيين في محنتهم، واضعًا إمكانياته كافة من أجل هذه القضية.

وقال الأمين العام المساعد للاتحاد بالقدس نظام نجيب في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، "إن الأسرى في سجون الاحتلال يمرون بأحلك الأوقات وأشرس الهجمات والاعتداءات الصارخة من تجويع بمنع مستحقاتهم وعائلاتهم وعائلات الشهداء المالية إلى الاعتداءات الجسدية وحرمانهم من حقوق الأسرى وأدنى حقوق الانسان حسب القوانين والشرائع الدولية ومنها حقهم في العلاج".

وأضاف أن الأسرى يعانون من اختيار المعالج لتفادي الاهمال الطبي الذي يتعرضون له في عيادات السجون أو المشافي.

وشدد الاتحاد على أنه يضع كل امكانياته المتاحة من أجل قضية الأسرى.

وتشهد سجون الاحتلال اعتداءات على الاسرى من قوات القمع منذ الأحد، وأصيب عشرات الأسرى في اقتحام سجن النقب بينهم ثلاثة بحالة خطيرة.

ويرفض الأسرى وضع مصلحة سجون الاحتلال أجهزة تشويش داخل السجون تتسبب بأمراض خطيرة.