قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن التقديرات التي عرضها مؤخراً جيش الاحتلال على المستويات السياسية تؤكد أن السلطة الفلسطينية لا تنوي التراجع عن قرارتها برفض صفقة القرن.

وبحسب تقديرات المستويات الأمنية في جيش الاحتلال فإن السلطة الفلسطينية ستبدأ بالانهيار الاقتصادي خلال ثلاثة شهور.

وزعمت الصحيفة أن تقديرات جيش الاحتلال تؤكد أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يرى نفسه متعرضاً للهجوم من قبل الولايات المتحدة، "إسرائيل" وحركة حماس، حيث قامت الولايات المتحدة بتقليص الدعم المالي المقدم للسلطة الفلسطينية، وكذلك يرى عباس أن "إسرائيل" تهاجم السلطة الفلسطينية مادياً، وتستمر "إسرائيل" ببناء المستوطنات وترفض الدخول في مفاوضات.

وبحسب الصحيفة فإن جميع المستويات الأمنية في الاحتلال تؤكد إمكانية انهيار السلطة الفلسطينية اقتصادياً بعد ثلاثة شهور كحد أقصى، حيث تعاني السلطة الفلسطينية من أوضاع اقتصادية صعبة خاصة بعد رفضها استلام أموال الضرائب بعد قيام "إسرائيل" بخصم رواتب الأسرى منها، في حين أكدت "هآرتس" أن التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال مستمراً.