قالت الصحافة العبرية إن حماس بعثت برسالة في الأيام الأخيرة لكلن من مصر والأمم المتحدة حول الاوضاع في قطاع غزة ومباحثات التهدئة .

وذكر الصحفي الاسرائيلي شلومي الدار أن حماس حذرت مصر وملادينوف بأن صبرها قد انتهى، وأنه إذا لم يتم تنفيذ الوعود الإسرائيلية بالمضي قدما في التفاهمات، فيجب ألا تتوقع (إسرائيل) أياما هادئة.

وكان رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "تامير هيمان"، قال قبل عدة أيام إنّ حماس تحاول منع الدخول في حرب مع (اسرائيل)، لكنها تواجه أزمات متزايدة في غزة.

من جهته، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، سهيل الهندي، أنه حتى هذه اللحظات، هناك تلكؤ من قبل الاحتلال الإسرائيلي، فيما يتعلق بالتفاهمات، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وأضاف في تصريحات صحفية اليوم السبت: "حتى في مساحة الصيد، يتم تغييرها بين الفينة والأخرى، وهذا بشكل يتناقض مع ما تم التوافق عليه مع الوسطاء المصريين، مشيراً إلى أن هناك تقييماً مستمراً لدى الفصائل الفلسطينية في موضوع التزام "العدو" بهذه التفاهمات.

وقال الهندي: إن هناك عدم التزام من قبل الاحتلال، وفي حال استمرار هذا الوضع، ستكون هناك رؤية مشتركة للفصائل من بينها حماس، وهي على استعداد أن تعيد النظر في ملف التفاهمات، وسيكون هذا الشيء من خلال توافق فصائلي.