أفادت وسائل إعلام عبرية صباح الأحد، بوقوع حدث "استثنائي" منذ ساعات قبالة سواحل مدينة حيفا، مؤكدة أن الرقابة الإسرائيلية تفرض حظرا على نشر التفاصيل.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية إن "حريقا اندلع في سفينة مدنية بالقرب من حيفا"، مشيرة إلى أنها "سفينة شحن أبحرت من ميناء مرسين في تركيا وتنتظر دخول ميناء حيفا".

وأشارت الصحيفة إلى أن قوات البحرية الإسرائيلية استولت على السفينة التجارية بعد اندلاع حريق على بعد عدة كيلومترات غرب حيفا، مؤكدة أنه بعد الاستيلاء عليها تم اقتيادها باتجاه ميناء حيفا.

وذكر موقع "ريشت كان" العبري أن "البحرية الإسرائيلية تعاملت مع سفينة الشحن، ولكنه تم فرض تعتيم على القضية"، لافتا إلى أن "أشخاصا مجهولين حاولوا إيذاء طاقم السفينة، وخلال الحادث جرت محاولة لإشعال النار في السفينة على خلفية جنائية"، وفق زعمه.

وبيّن الموقع أن السفينة تعود لشركة شحن البحر الأبيض المتوسط (MSC)، وجاءت من ميناء مرسين في جنوب شرق تركيا، وأبحرت تحت راية جمهورية بنما.

بدوره، أوضح المتحدث باسم جيش الاحتلال أنه "خلال ساعات الليل قام مجهولون بإحراق السفينة التجارية الأجنبية"، منوها إلى أن "الحدث تحت السيطرة ويخضع للمراقبة والمعالجة من البحرية الإسرائيلية".

فيما قال موقع "0404" المقرب من جيش الاحتلال إن "قوات عسكرية إسرائيلية تعاملت مع الحدث غير المألوف في البحر قبالة حيفا".

وأكد موقع "مفزاك لايف" أن "الحدث ما زال مستمرا (..)، والعديد من القوات البحرية والجوية الإسرائيلية تتعامل معه منذ فجر الأحد"، مضيفا أنه "لا يمكن ذكر تفاصيل أكثر عن الحدث بسبب الرقابة".