أرسلت (إسرائيل) اليوم الأحد، رسالة قوية وشديدة اللهجة إلى حركة حماس بغزة عبر مصر. وفقاً لما أوردته وسائل إعلام عبرية.

ووفقاً لموقع مفزاك لايف العبري، فإن مصر حذرت حماس من تجديد الأعمال العنيفة ضد (إسرائيل) من خلال إطلاق البالونات واستئناف إطلاق الصواريخ وأشياء أخرى.

وحسب الموقع العبري، فإن (إسرائيل) نقلت رسالة قوية إلى حماس عبر مصر مفادها أنه إذا حاولت حماس التصعيد، فإن (إسرائيل) سترد بقوة كبيرة ضد قطاع غزة.

وبالأمس، ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، نقلا عن تقارير عربية، أن إ(سرائيل) لن توافق على أي تسهيلات جديدة لقطاع غزة.

وذكرت الصحيفة العبرية، أن (إسرائيل) تريد أن تشدد مواقفها تجاه حركة حماس، ولن توافق على أي تسهيلات جديدة لغزة، إلا بعد اعادة جنودها المختطفين، ووقف التظاهرات على الحدود.

ونقلت الصحيفة، عن تقارير عربية، أن مدير المخابرات المصرية، عباس كامل، اجتمع مع مصادر أمنية إسرائيلية في "تل أبيب"، وأن هذه المصادر أبلغته بشروط (إسرائيل) الجديدة.

وقالت الصحيفة العبرية، إن المصادر الأمنية الإسرائيلية، أبلغت كامل، أنها لن توافق على الإفراج عن محرري صفقة شاليط، الذين تم اعادة اعتقالهم.

وأضافت الصحيفة، أن (إسرائيل) أوضحت لكامل، أنها لن توافق على السماح بإدخال الأموال القطرية لغزة، إلا لصالح لمشاريع الإنسانية فقط، وتحت رقابة الأمم المتحدة.

وأشارت الصحيفة العبرية، الى أن (إسرائيل) طلبت من كامل، ابلاغ حماس بهذه الشروط، وأنها لن وتوافق على أي تسهيلات جديدة لغزة، بدون اعادة الجنود، ووقف كامل للتظاهرات مسيرات العودة على حدود غزة.