قالت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الجمعة، إن حركة "حماس" أرسلة رسالة لحكومة الاحتلال الإسرائيلية، عبر المبعوث الأممي لعملية السلام في الشرطة الأوسط نيكولاي ملادينوف حول التهدئة.

وأفادت الصحيفة العبرية في خبر مقتضب اليوم، بأن حماس أبلغت ملادينوف، بأن يبلغ (إسرائيل) إما أن تلتزم بتطبيق تفاهمات التهدئة، أو ستُجبرها الحركة على ذلك بطريقتها.

وأشارت إلى أن حركة حماس "أمهلت (إسرائيل) حتى صباح الغد لإعادة مساحة الصيد على شواطئ قطاع غزة حتى 15 ميلًا بحريًا".

والتقى المنسق العام لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، صباح اليوم الجمعة، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، في قطاع غزة.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن اللقاء بحث آخر التطورات على الساحة الفلسطينية وتفاهمات التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت المصادر، أن الاجتماع بحث "إلزام" (إسرائيل) بتفاهمات التهدئة التي تمت بوساطة مصر والأمم المتحدة وقطر، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه من رفع للحصار عن القطاع.

وشهد قطاع غزة، على مدار اليوم وأمس، توترًا وتصعيدًا إسرائيليًا، تمثل في فرض حصار بحري على القطاع وغارات جوية وقصف مدفعي استهدف أرضًا زراعية ومواقع للمقاومة وميناء خانيونس.

وفجر الجمعة قصفت طائرات الاحتلال الحربية، فجر اليوم، موقعا عسكريًا، يتبع للذراع العسكري لحركة "حماس"، والميناء البحري لمدينة خانيونس، في قطاع غزة، ردًا على صاروخ قال جيش الاحتلال إنه أطلق من القطاع وأصاب مبنى في مستوطنة "سديروت".

وغادر المنسق الخاص للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، نيكولاي ملادينوف، قطاع غزة، ظهر اليوم، عبر معبر "بيت حانون- إيرز" شمالي القطاع، بعد زيارة قصيرة التقى خلالها قيادة حركة "حماس".

وفي أيار الماضي، شهدت غزة، عدوانًا عسكريًا، إذ شنَّ الجيش الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، أسفرت عن ارتقاء 27 شهيدًا، فيما أطلقت الفصائل بغزة رشقات من الصواريخ تجاه الأراضي المحتلة.

وقُتل 4 إسرائيليين، وأصيب 130، جراء الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من قطاع غزة، بحسب الإعلام العبري.

ويشار إلى أن مصر والأمم المتحدة وقطر يرعون تفاهمات التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة والاحتلال يتم بموجبها رفع الحصار عن غزة مقابل تخفيف حدة مسيرات العودة.

ومنذ عدة أشهر، تُجري وفود مصرية وقطرية وأممية، مشاورات وساطة متواصلة بين الفصائل في غزة و(إسرائيل)، بغرض التوصل إلى تفاهمات "نهائية"، تقضي بتخفيف الحصار عن القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية المتواصلة قرب الحدود منذ نهاية آذار 2018 "مسيرات العودة".