كشفت (القناة 12 العبرية)، مساء اليوم السبت، عن لقاء سري جمع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس جهاز الشاباك التابع للحتلال نداف فرجمان.

ووفق ما ذكرته  (القناة 12 العبرية)، أن الاجتماع، دار حول خصم الاحتلال أموال المقاصة.

وقالت القناة إن،  فرجمان، حاول إقناع أبو مازن بقبول المقاصة دون مخصصات الأسرى.

وأوضحت القناة، أن اللقاء تم في إطار جهود إقناع عباس بقبول عائدات الضرائب الفلسطينية بعد خصم 600 مليون شيكل شهريًا منها، إلا أنه رفض الطلب الإسرائيلي وأكد أن السلطة لن تستلم أموال المقاصة في حال خصم أي شيكل منها.

ونقلت القناة عن جهاتٍ أمنيةٍ إسرائيليةٍ قولها "في حال لم يتم إيجاد حلٍ عاجلٍ فإن السلطة الفلسطينية ستنهار"، وسيؤدي ذلك إلى "اضطرابات" في الضفة.

يُذكر أن هذه الأزمة بدأت قبل أربعة شهور عندما أقرت إسرائيل قانونًا بخصم ما يُعادل المخصصات الشهرية التي تصرفها للسلطة لأهالي الأسرى والشهداء من عائدات الضرائب الفلسطينية التي تجبيها إسرائيل من الموانئ والمعابر، ومنذ ذلك الحين رفضت السلطة استلام ما يتبقى من عائدات الضرائب إلا في حال تسليمها كاملة.