أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، بأنّ حركة حماس وافقت على اتفاق التهدئة الجديد في غزّة، من أجل الاستعداد والجاهزية للمواجهة العسكرية المقبلة.

وقال محلل الشؤون العربية، في القناة الـ"13" العبرية، "تسفي يحزكئيلي": إنّ "حماس ليس لديها مصلحة في التوصل إلى اتفاق، أو وقف جولات القتال مع إسرائيل، وأنها تعمل على استنزافها".

وأوضح المحلل الإسرائيلي، أنّ التفاهمات الجديدة مع حركة حماس، ما هي إلا نوع جديد من المسكنات، التي لن يشعر بها سكان الجنوب بالواقع، متابعاً: "أنصح سكان غلاف غزة، بعدم تصديق ما يقال عن هذه التفاهمات، والاستمرار بأخذ الحيطة والحذر، لأن هذا ليس اتفاقاً مكتوباً".

ولفت يحزكئيلي، إلى أنّ حركة حماس ستواصل الإعداد والاستعداد، ووافقت على هذه التفاهمات، كنوع من الهدنة، كي تستعد لجولة القتال المقبلة.