قال الناطق الإعلامي باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مجدي العدرة: إن 10 أسرى من بينهم الأسير جعفر عز الدين، يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجاً على الاعتقال الإداري لفترات متفاوتة.

وأضاف العدرة في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية صباح اليوم الأحد، أن  الأسير عز الدين، يواصل إضرابه منذ ما يزيد عن 15 يوماً، لافتاً إلى أنه امتنع عن شرب الماء منذ يومين.

وأشار العدرة إلى أن الأوضاع الصحية والنفسية للأسرى صعبة، وأن الاحتلال، يُخضع الأسرى للعزل، ويمنع عنهم أبسط حقوقهم الإنسانية، بما في ذلك التواصل مع محاميهم وذويهم، كما يمنعهم من الخروج إلى الفورة، ويسعى لمحاولة نقلهم إلى سجون أخرى بسيارة البوسطة لإرهاقهم، وكسر إرادتهم وعدم تحقيق مطالبهم.

وشدد العدرة على أن سياسة الاعتقال الإداري، باتت من أخطر السياسات داخل  السجون، منوهاً إلى أن هناك نحو 500 أسير يخضعون للاعتقال بأوامر إدارية، لافتاً إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت خلال حزيران/ يونيو الجاري، أكثر من 107 أوامر  اعتقال إداري بحق مواطنين دون أي مبرر، مبيناً أن الأسرى يلجؤون لخيار الإضراب عن الطعام بعد استنفاد كل السبل لديهم، وذلك في خطوة لكسر سياسة الاحتلال التعسفية.

ودعا العدرة إلى التفاف إعلامي وشعبي، تضامناً مع قضية الأسرى، إضافة إلى تحرك حقوقي وقانوني من قبل المؤسسات الدولية؛ لمنع سياسة الاعتقال الإداري، التي تستخدمها إسرائيل بحق المئات من المواطنين، وتمدد اعتقالهم أحياناً لما يزيد عن 15 عاماً.